الثلاثاء، 23 فبراير، 2016

وداعا ‫#‏هيكل‬ ذاكرة الأمة الممتدة عبر الأجيال


توفي الكاتب الصحفي المصري ‫#‏محمد_حسنين_هيكل‬ عن 93 عاما ، ويعد هيكل أحد أكثر الصحفيين والسياسيين المؤثرين في مصر ، وقد عُرف بقربه الشديد من الرئيس المصري الراحل، جمال عبدالناصر.
ولد هيكل في سبتمبر/أيلول 1923، في إحدى قرى محافظة القليوبية، شمالي مصر ، وبدأ عمله الصحفي عام 1942، وروى أنه توجه لتغطية حرب فلسطين، حيث تعرف على الرئيس المصري جمال عبدالناصر.


إلتحق عام 1943 بجريدة الإيجبشين جازيت الناطقة بالإنجليزية ، عمل محررا تحت التمرين فى قسم الحوادث ، ثم فى القسم البرلمانى واختاره رئيس تحرير الصحيفة آنذاك كي يشارك فى تغطية بعض معارك الحرب العالمية الثانية فى مراحلها المتأخرة.

عام 1945 عين محررا بمجلة آخر ساعة ، وعمل قريبا من مؤسسها محمد التابعى وانتقل معها عندما انتقلت ملكيتها إلى أخبار اليوم.
في الفترة ما بين 1946 و 1950 عمل مراسلا متجولا بأخبار اليوم ، قاده عمله ذاك للسفر في مختلف أنحاء المنطقة العربية و البلقان، ودولا أفريقية ، حتى وصل إلى كوريا.
اصبح عام 1950 رئيسا لتحرير آخر ساعة ، ومديرا لتحرير أخبار اليوم في الوقت ذاته.

وكان هيكل من أشد المقربين للنظام الناصري، وتولي رئاسة مجلس إدارة وتحرير جريدة الأهرام عام 1956 فى أزهى عصورها ، لمدة 17 عاما ، لأنه أدارها بعقلية الصحفى لاالإدارى.
كما تولى منصب وزير الإعلام ، ووزير الإرشاد القومي ، وأُسندت إليه مهام وزارة الخارجية لمدة أسبوعين ، كما حرر كتاب "فلسفة الثورة" الذي نُشر باسم عبد الناصر، بالإضافة للعديد من الخطب التي ألقاها الرئيس المصري آنذاك، ومن أبرزها خطاب التنحي بعد هزيمة عام 1967.
اعتزل هيكل الحياة السياسية والعامة أثناء حكم الرئيس المصري محمد أنور السادات، إثر خلاف حول الإدارة السياسية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق