الأحد، 10 مايو، 2015

مدارس النيل المصرية هل يمكن أن تحل محل المدارس الدولية

تم افتتاح مدارس النيل المصرية في خمس مدن هى أكتوبر والعبور وبورسعيد والمنيا وقنا طبقا للقرارات الوزارية بتاريخ 18 أغسطس 2010 والتى تنص على ان مدارس النيل المصرية تقوم بتدريس مناهج مصرية جديدة بمعايير دولية لمراحل التعليم المختلفة وان يكون التدريس بها ثنائى اللغة حيث تدرس اللغة العربية والتربية الدينية والدراسات الاجتماعية باللغة العربية وباقى المواد باللغة الانجليزية.
بعد قبول الطلبة خريجى مدارس النيل فى الجامعات المصرية تتقدم للاعتماد الدولى حتى يتمكن الخريج من الالتحاق بالكليات الدولية فى الخارج من خلال الشراكة الدولية مع هيئة الامتحانات الدولية بجامعة كمبردج( CiE) لأنها مؤسسة تعليمية عالمية متخصصة ذات خبرة وسمعة طيبة فى إدارة وتنفيذ المشروعات المماثلة وتقوم بتقديم الدعم الفنى فى مجالات كثيرة بالاضافة إلى كتابة عبارة انها موازية فى العرض والعمق لشهادة الـ "اى جى" المعروفة عالميا على ظهر الشهادة التى يحصل عليها الطالب مما يسهل الاعتراف الدولى .
تجربة مدارس النيل فريدة من نوعها فى الشرق الأوسط وسوف يأتى يوم لا نحتاج فيه للشهادات الدولية.
ولكن ما الفرق بين مدارس النيل وبين المدارس الحكومية والتجريبية والانترناشيونال؟
طلاب مدارس الانترناشيونال فى مصر يتخرجون "خواجات" ولا يعلمون شيئاً عن اللغة العربية والمدارس التجريبية تائهة بين الاثنين لأن مستوى الاداء بها سيىء فى اللغة الانجليزية والمدارس الحكومية كلنا نعلم مستوى الاداء بها أما مدارس النيل فتقدم نموذج من المدارس يقوم بتطبيق معايير الجودة المحلية والعالمية فى جميع نواحى العملية التعليمية والتى تشمل المناهج والمعلمين والقيادة الادارية الفعالة والتقويم والمنشآت والتجهيزات مع تطبيق نظام تعليمى يبنى شخصية الطالب ويكسبه المعارف والمهارات التى تنمى روح الابداع والتفكير والابتكار وتعده لسوق العمل والدراسة الجامعية محلياً وعالميا وهو نظام تعليمى مختلف عن المدارس "الحكومية العادية".
أما بالنسبة لمصروفاتها فمصروفات طفل الحضانة تصل إلى 6 آلاف جنيه في العام فى حين أن مدارس الانترناشيونال تبدأ من 60 ألف جنيه إلى 70 ألف جنيه فى العام.

للمزيد :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق