الأحد، 10 مايو، 2015

أمن وحماية المعلومات " منهج دراسى جديد"





إن الأمن الإلكتروني يعد عنصرا رئيسيا لتعزيز التنمية المستدامة للإقتصاد المعرفي في المجتمع حيث يعتمد على المعرفة والوعي لدى الجمهور بشكل عام ، ولذلك قام فريق الإستجابة لطوارئ الحاسب الآلي بالإمارات وهيئة تنظيم قطاع الاتصالات بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم بتطوير منهج متعدد المستويات لرعاية ثقافة الكترونية آمنة وفق رؤية استراتيجية واضحة وذلك لنشر الارشادات الواضحة للتغلب على التحديات والمشكلات التي تعترض شريحة الطلاب والطالبات في مراحلهم العمرية المختلفة ولتشجيع إستخدام موارد تقنية المعلومات بصورة سليمة وآمنة.
أى يغطي المنهج جميع المراحل التعليمية من الصف الأول إلى الصف الثاني عشر، بهدف توعية مستخدمي شبكة الإنترنت من الطلاب في كافة المراحل التعليمية بأهمية الأمن والسلامة في فضاء العالم الرقمي وتعزيز ثقة المستخدم في المحافظة على المعلومات الخاصة به وحمايته من المخاطر المحيطة بعالم الإنترنت ،واستغرق تطوير هذا المنهج الشامل أكثر من عامين ويشمل المنهج كتاب الطالب ودليلا للمعلم في نسختين مطبوعة ورقمية تتألف من النشاطات والعروض المرئية والقصص التصويرية المتعددة التي تقدم أسلوبا حديثا في طرح المعلومات.
ويتضمن هذا المنهج التعليمي نشاطات مختلفة عبر الإنترنت ومحاضرات صممت خصيصا بهدف الإرتقاء بمستوى التعليم في هذا النطاق وتمكين طواقم التدريس من نقل هذه المعارف إلى طلابهم... وراعى المنهج إشراك ولي الامر في بناء الوعي الاساسي والتعلم من الجانبين في البيت والمدرسة من أجل تحقيق الهدف المتمثل في إقامة مجتمع معلوماتي واع وآمن للجميع.
ويتضمن المنهج تعريفا بالتهديدات والمخاطر عبر مواقع شبكة الإنترنت والمشاكل الرئيسية الناتجة من الاتصال بها مثل الرسائل غير المرغوب بها والبرامج الضارة / الفيروسات وملفات التجسس والملفات الخبيثة والضارة / والمشاكل الإجتماعية الناتجة من إهمال مستخدمي التقنيات أثناء التعامل عبر الإنترنت مثل الهندسة الإجتماعية والتصيد الإلكتروني وقضايا التعدي الإلكتروني وخرق تشريعات حقوق الملكية الفكرية.


للإطلاع على المنهج يمكن الدخول على الرابط التالى :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق