الجمعة، 1 أبريل، 2016

شخصيات من الدمى المصغرة تتفاعل مع الأشياء اليومية بطريقة رائعة



تعكس الدمى القديمة ، أو ما يعرف بـ «العرائس» على مر العصور ، جزءاً من ثقافات الشعوب ، بما تحمله من موروث فكري وطقوس ارتبطت وميزت حضارة عن سواها ، وعرفت الدمى التي ترتبط بأنامل الجدات ، ومحاولاتهن إسعاد أحفادهن ، طريقها إلى تراث الشعوب كجزء من خصوصياتها الثقافية ، أما الآن فقد أصبحت صناعة الدمى صناعة كبرى ترصد لها استثمارات ضخمة. بينما استطاع الفنان الياباني “ تاناكا تاتسويا ” بإبتكار تصاميم فريدة من نوعها ، نالت إعجاب العديد من متتبعيه حول العالم ، حيث قام بصنع العديد من الشخصيات من الدمى المصغرة يصور لنا من خلالها مشاهد للحياة اليومية لمجموعة من الأشخاص بأسلوب درامي رائع.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق