الخميس، 3 نوفمبر، 2016

مبادرة لإصلاح التعليم الدينى بالمغرب The reform of religious education initiative in Morocco


أطلق العاهل المغربي محمد السادس مبادرة جديدة تتعلق بإصلاح مناهج التعليم الديني في البلاد، من أجل تشذيبها والتركيز فيها على قيم التسامح والاعتدال، تلك القيم التي طبعت المدرسة المغربية على مدى التاريخ، وكانت مصدر إشعاع لهذه المدرسة على الصعيد الأفريقي، انطلاقا من مؤسسة جامع القرويين ، التي غدت لزمن طويل رمزا للتسامح الإسلامي ، فبلغ صيتها القارة الأوروبية ، إلى درجة أن علماء من ديانات أخرى قرروا الرحلة إليها لتلقي المعارف ، كالفيلسوف اليهودي القرطبي موسى بن ميمون ، خلال القرن الثاني عشر الميلادي، أثناء إقامته القصيرة بمدينة فاس.
وتبتغي هذه المبادرة الجديدة للإصلاح إعادة النظر في مضامين المقررات الدراسية لتحصينها من مخاطر التطرف والغلو ، بعد أن تم وضع الضوابط القانونية التي تؤطر المؤسسات المهتمة بالتعليم الديني وتحفيظ القرآن ، وذلك إنطلاقا من المذهب المالكي فقها وأصولا ومقاصد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق