الخميس، 10 نوفمبر، 2016

المدرسة العسكرية .... كيف أعادت تشكيل شخصية #ترامب Military school .... How reshaped the personal # Trump




ولد #دونالد_ترامب في 14 يونيو 1946 بعقارات جامايكا في حي كوينز، بمدينة نيويورك. وقد كان منزل الأسرة من المنازل الكبيرة والمميزة في الضاحية ولايزال حاضرا إلى اليوم ، وقد درس ترامب بمدرسة كيو فورست بحي كوينز نفسه في المرحلة الابتدائية.
عندما كان ترامب في المدرسة الابتدائية لفت انتباه زملائه بقدراته في الألعاب الرياضية وممارسة الخدع. لكن كانت له أيضا نزعة نحو التعصب لأفكاره ومواقفه وعدم الاعتراف بأخطائه ، وعرف منذ تلك الفترة المبكرة بأنه يقول مباشرة ما يدور بخاطره بلا تردد.
كان ترامب يصنف على أنه قوي الشكيمة وعنيد من قبل معلميه في المدرسة ، كما كان يوصف بالكاريزمية ، وحب المغامرة ، والثقة بالنفس والاستقلالية ، وكان منافساً شرساً وماهراً في الألعاب الرياضية ، لكنه كان يقابل الخسارة بالسخط والانتقام ، إذا لم تكن الأمور قد جرت وفق هواه.
عندما إلتحق بالمدرسة العسكرية ، تعلم ترامب الدرس الأصعب أن المعلمين يمكن أن يوجهوا له أقسى العقوبات إذا ما تصرف بسوء، إلى درجة الضرب أحيانا إذا احتدمت الأحوال، وكان نظام المدرسة اليومي يتضمن انضباطاً تاماً في السلوك والأكل الجماعي وبرنامج ثابت في كل شيء، وهذا أفاده كثيراً فى تكوين شخصيته فيما بعد.
ومن أغرب الصور التى لم يتوقع الكثير من داعمى دونالد ترامب أو مرتادى مواقع التواصل الاجتماعى هى صورته فى مرحلة الطفولة حيث لم يتخط عمره الـ 3 سنوات ، أيضاً صورته مع أفراد أسرته، كما كان له عدد كبير من الصور بمرحلة الشباب خلال دراسته بالأكاديمية العسكرية فى نيويورك .
وبمجرد تخرجه منها ، فقد ثبت أن للمدرسة العسكرية تأثيراً إيجابياً في سلوك ترامب لاسيما في مقتبل حياته في سن الشباب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق