الاثنين، 10 أغسطس، 2015

‫#‏الهندرة_الإدارية‬ وإمكانية تطبيقها في المؤسسات التعليمية Reengineering Management and applicability in educational institutions




‫#‏الهندرة_الإدارية‬ وإمكانية تطبيقها في المؤسسات التعليمية
الهندرة أو إعادة هندسة العمليات مفهوم إداري حديث انطلق في بداية التسعينات من القرن الماضي .
وقد أظهرت نتائج مسح عالمي شمل عدد كبير من التنفيذيين في الشركات العالمية تم خلال التسعينات أن الهندرة كانت على رأس قائمة الجهود التي بذلتها الشركات والمنظمات المختلفة لمواجهة المتغيرات التي تجتاح السوق العالمية، ويكفي أن نعرف أن مجموع ما صرفته الشركات الأمريكية فقط لمشاريع الهندرة خلال هذا العقد قد تجاوز الخمسين مليار دولار أمريكي، وهو استثمار كبير قامت به الشركات لقناعتها بأن العائد على هذا الاستثمار سيكون أكبر بكثير وهو ما تحقق فعلا لكثير من الشركات.
مفهوم ‫#‏الهندرة‬ :
البدء من جديد ، أي البدء من نقطة الصفر ، وليس إصلاح وترميم الوضع القائم ، أو إجراء تغييرات جزئية وتترك البنى الأساسية كما كانت عليه . كما لا يعني ترقيع ثقوب النظم القائمة لكي تعمل بصورة أفضل ، وإنما تعني التخلي التام عن إجراءات العمل القديمة الراسخة والتفكير بصورة جديدة ومختلفة.
وقد عرفها رونالد راست: " بأنها إعادة تصميمالعمليات بشكل جذري بهدف تحقيق طفرات كبيرة في الأداء".

فهي تتلخص بطرح السؤال التالي : إذا كنت سأقوم بإعادة تأسيس هذه المنظمة من جديد ، فكيف سيكون شكلها في ظل ما لدي الآن من معلومات وفي ظل الوسائل التقنية الحالية ؟
الهندرة فى التعليم
لذا فإن أدخال الهندرة لإعادة البناء الجذرى والسريع للمؤسسات التعليمية العاملة فى منظومة التعليم سوف يؤدى بالضرورة الى أصلاح الكثير من منظومات العمل الأخرى وبذلك يحدث الأصلاح الاقتصادى والاجتماعى والسياسى والثقافى متواكبا مع الإصلاح التعليمى.
وبتطبيق الهندرة يتم تحفيز العاملين بالمؤسسات التعليمية للإبداع في أدائهم والتخلص من كل قيود البيروقراطية والنمطية والنظر الى الأمور المحيطة بأعمالهم نظرة منظومية تساعد على تفجير الطاقات الإبداعية الكامنة في كل فرد فيهم مما ينعكس بالضرورة على منظومة التعليم والتعلم
متطلبات تطبيق الهندرة فى المؤسسات التعليمية :
1- نشر وتعزيز مفهوم إعادة هندسة العمليـات الإداريـة للعـاملين كافة من إداريين وأكاديميين.
2-العمل على زيادة الاعتماد على تكنولوجيا المعلومات والأتمتة اللازمـة لـدعم أسلوب إعادة هندسة العمليات الإدارية التي تهدف إلى تقليـل الوقـت والجهـد والتكلفة.
3- تنمية الموارد البشرية في مجال استخدام التقنية، من خلال نظام تدريبي فعـال ، يتيح لجميع موظفي الجامعة فرصة الاستفادة من تقنية الاتصالات والمعلومـات لدعم متطلبات مشروع إعادة هندسة العمليات الإدارية.
4. عقد ورش عمل وبرامج تدريبية متخصصة في الأنظمة الإدارية الحديثة والعمل على صقل الموظف بالمعرفة الكاملة بمهام عمله، ليـتمكن مـن أداء الأعمـال بكفاءة.
5. مراجعة الهيكل التنظيمي بصورة دورية للبعد عن الازدواجية والروتين الزائـد والرقابة المتكررة، وتفعيل عملية إعادة هندسة العمليات الإدارية.
6. ضرورة مواكبة التطورات التكنولوجية الحديثة الداعمة لتنفيذ الأساليب الحديثـة في تطوير العمل الإداري.
7. الاستمرار في تحديث أدلة العمل ومراجعـة الأداء سـنويا لتحقيـق التحـسين المستمر، وتطوير النماذج المستخدمة في هذا البحث بما يحقق تحسين الجودة .
للمزيد:
دراسة الهندرة الإدارية وإمكانية تطبيقها في الإدارة المدرسية بمدارس الكويت :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق