الأحد، 9 أغسطس، 2015

بعد مرور مايقرب من قرن ونصف القرن، يتحقق حلم ‫#‏فيردي‬ بعرض أوبرا «عايدة» في افتتاح قناة السويس .


كان الخديوي إسماعيل مُغرمًا بالموسيقار الإيطاليّ «فيردي»، وبكل مقطوعاته الأوبرالية التي صدحت بها أصوات أوبرالية في كافة دور الأوبرا في أنحاء أوروبا، وفي حين أراد الخديوي أن تزدان القاهرة على الطراز الأوروبي لاستقبال ملوك وأباطرة أوروبيين جاءوا على شرف الاحتفاء بالقناة العالمية الجديد التي تربط بين البحرين الأحمر والمتوسط لتمهد طرقًا للتجارة وتصل بين الشرق والغرب، قرر قُبيل تدشين القناة الجديدة أن تكتب مقطوعة أوبرالية على شرف هذه الاحتفال بواسطة «فيردي»، وتُعزف في دار أوبرا مصرية جديدة تستضيف ليالي المدعوين إلى حفل الافتتاح الملاح، عُرفت فيما بعد بالأوبرا الخديوية، والتي كانت جاهزة في موعد الافتتاح لاستقبال الضيوف.
الاوبرا بشكل عام هو عمل درامي موسيقي يتخلله حوار غنائي، واوبرا عايدة عبارة عن قطعة تياترية تشتمل على مناظر ولوحات راقصة يتخللها أغاني موسيقية متوزعة على 4 فصول تجسد الصراع بين الواجب والعاطفة، تحكي عن قصة الحب التي نشأت بين الأسيرة الحبشية عايدة وراداميس قائد الجيش المصري، الذي حكم عليه فرعون مصر بالاعدام بعد أن ثبت عليه محاولته للهرب مع عايدة إلى الحبشة، قدمت اوبرا عايدة لأول مرة عام 1871 على مسرح دار الاوبرا القديمة الخديوي ولم يتمكن فيردي من الحضور، وعرضت في أوروبا لأول مرة على مسرح لاسكالا في إيطاليا في فبراير 1872
واليوم 6/8/ 2015 وبعد مرور 146 عاما منذ حفل افتتاح القناة عام 1869 يتم عرض "أوبرا عايدة"، على مسرح فندق ماركيور المطل على بحيرة التمساح، والذي تم تجهيزه خصيصا لهذا الحدث التاريخي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق